مديرة التعليم تثير غضب أصحاب المؤسسات الخاصة بهاته المناسبة وهذا ما قيل

مديرة التعليم تثير غضب أصحاب المؤسسات الخاصة بهاته المناسبة وهذا ما قيل
rachid hsaine
2019-09-17T22:36:42+00:00
الريف الكبير
مديرة التعليم تثير غضب أصحاب المؤسسات الخاصة بهاته المناسبة وهذا ما قيل

أنمون:

لازالت ردود الفعل مسترسلة بخصوص حضور مديرة نيابة التعليم بالناظور ،حفل إفتتاح مؤسسة خصوصية بالمدينة نظم نهاية شهر غشت المنصرم.

وفي ذات الإطار أعرب بعض مالكي المؤسسات التعليمية الخصوصية الكبرى بالإقليم ، عن إستنكارهم لما أسموه “السياسية التمييزية للمديرة في تعاطيها مع المؤسسات التعليمية والتربوية الخصوصية ، في مثل هاته المناسبات”،مشيرين إلى أن ذات المسؤولة عن قطاع التعليم عمدت من خلال حضورها حفل الإفتتاح وقصها للشريط بالمناسبة والكلمة التي ألقتها والتي كانت بمثابة دعاية مجانية لمؤسسة دون غيرها ، خصوصا وأنها وصفتها بالصرح التربوي الكبير بالرغم من تواجد مؤسسات أخرى بمواصفات أكبر.

من جهة أخرى وفي تعليقهم على الحدث ، قالت بعض الأطر التربوية في تصريح خصت به “أنمون” أن ذات المسؤولة ومن خلال خرجتها الدعائية لمؤسسة خصوصية ،دون غيرها يطرح أكثر من علامة إستفهام،ويستوجب إستفسار الوزارة للمسؤولة عن القطاع بالإقليم ، خصوصا وأن التعليم العمومي يشهد جملة من الإختلالات كان الأجدر بذات المسؤولة التدخل لمعالجتها، وتصحيحها بما يضمن حق التمدرس المعمومي لأبناء الشعب المغربي ممن لا يقدرون على مصاريف التعليم الخصوصي.

ومغلوم أن المؤسسة المشار لها حضرها منتخبون ضمنهم فارس علال النائب الثالث لرئيس مجلس الناظور،الذي عمد إلى بناء ذات “الصرح التربوي”على حد تعبير مسؤولة التعليم، والذي طفت فضائحه على السطح مؤخرا ، بالإظافة إلى عبد القادر مقدم ، ومنتخبين آخرين وفعاليات جمعوية وضيوف .

كما أن ذات المؤسسة سبق وأن شنت على صاحبها حملة واسعة متهمة فارس علال بالتخطيط لعملية تحويل حدديقة مقابلة ، لموقف سيارات ذات المؤسسة التي تعود للمسمى بوخنوز الذي برز إسمه في واقعة شرائه لملك جماعي بثمن بخس بعد الحجز عليه وبيعه في مزاد علني ، وهي العملية التي قيل عنها الشيئ الكثير.

تابع Lwatan.com على

رابط مختصر
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط للتأكد من أننا نقدم لك أفضل تجربة على موقعنا. إذا تابعت استخدام هذا الموقع ، فسنفترض أنك سعيد به. إقرأ سياسة الخصوصية
موافق