في زمن وجيز.. عناصر الأمن بالناظور تلقي القبض على مرتكب الجريمة التي “هزت” حي عاريض

في زمن وجيز.. عناصر الأمن بالناظور تلقي القبض على مرتكب الجريمة التي “هزت” حي عاريض
لوطن
2021-01-04T12:38:06+00:00
الريف الكبير
في زمن وجيز.. عناصر الأمن بالناظور تلقي القبض على مرتكب الجريمة التي “هزت” حي عاريض

تمكنت السلطات الأمنية بمدينة الناظور، صباح اليوم الأربعاء، على مستوى حي “شعالة”، من إيقاف مرتكب جريمة القتل التي هزت المجموعة واحد بحي “عاريض” يوم أمس الثلاثاء، والتي راح ضحيتها شاب في مقتبل العمر.

ووفق مصدر خاص، فإن المصالح الأمنية بالناظور ألقت القبض على المشتبه فيه الذي نفذ هذه الجريمة “النكراء” مساء يوم أمس الثلاثاء، ولاذ بالفرار من مكان وقوع الجريمة، تاركا ضحيته يصارع الموت يعد طعنه بألة حادة.

ومنذ إخطارها بالواقعة، ظلت “أعين” رجال الأمن بالمدينة مترصدة، بغرض إيقاف الجاني الذي فر من مكان وقوع الجريمة، نظرا لخطورة الجرم المرتكب، حيث جندت المنطقة الإقليمية عناصرها بغرض التحري والبحث عنه، من أجل عدم ترك المجال له للهروب إلى مدينة أخرى.

وبعد ليلة “عصيبة” أفلحت العناصر الأمنية في إيقاف الجاني وسط حي “شعالة”، وهو شاب ثلاثيني، أقر بجريمته فور إيقافه، مرجعا سبب الحادثة إلى نشوب خلاف بينه وبين الضحية.

تجدر الإشارة إلى أن حي عاريض بمدینة الناظور، اهتز ليلة يوم أمس الثلاثاء 23 دجنبر الجاري، على وقع جریمة قتل بشعة راح ضحیتھا شاب من ساكنة الحي في عقده الثاني، بعدما تعرض لطعنة بآلة حادة.

وبحسب مصدر مطلع لـ”ناظورسيتي”، فإن أسباب هذه الجريمة البشعة، تعود إلى نشوب خلاف حاد الهالك وشاب أخرى من ساكنة نفس الحي، ليتطور الأمر بعد ذلك إلى اشتباك بالأيدي، استقدم خلالها القاتل الذي يشتغل كهربائي السيارات بآلة حادة.

وقام القاتل بعد ذلك بالفرار إلى وجهة مجهولة، فيما ربط سكان الحي الاتصال بالسلطات المحلية والأمنية، والتي هرعت إلى عين المكان، حيث تم فتح تحقيق في ملابسات وحيثيات الجريمة، وربط الاتصال بالنيابة العامة المختصة باستئنافية الناظور.

إلى ذلك تم نقل جثة الضحية صوب مستودع الأموات بالمستشفى الحسني بالناظور، حيث أمرت النيابة العامة المختصة بعرضها على التشريح الطبي، فيما استنفرت عناصر الشرطة التابعة للمفوضية الإقليمية لأمن الناظور عناصرها لاعتقال القاتل الذي لاذا بالفرار بعد الجريمة.

رابط مختصر
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط للتأكد من أننا نقدم لك أفضل تجربة على موقعنا. إذا تابعت استخدام هذا الموقع ، فسنفترض أنك سعيد به. إقرأ سياسة الخصوصية
موافق