فوزي لقجع: لم يكن أمامنا أي خيار سوى الفوز بلقب كأس إفريقيا للاعبين المحليين

فوزي لقجع: لم يكن أمامنا أي خيار سوى الفوز بلقب كأس إفريقيا للاعبين المحليين
لوطن
2021-02-16T12:14:45+00:00
الرياضية
فوزي لقجع: لم يكن أمامنا أي خيار سوى الفوز بلقب كأس إفريقيا للاعبين المحليين
لوطن: متابعة

أكد فوزي لقجع رئيس اتحاد الكرة المغربي أنه لم يكن هناك خيار أمام المحلي المغربي غير التتويج بنسخة الشان التي احتضنتها الكاميرون، معددا أسباب ذلك.

وقال في تصريحات لراديو مارس: “كل الظروف توفرت لهذه المجموعة كي تتوج، بطبيعة الحال ما كنت أرضى بغير اللقب وقد حددناه هدفا منذ البداية، نحن المنتخب الأكثر تحضيرا والدوري المغربي كسب رهان وتحدي العودة ليستأنف نشاطه في عز الجائحة، وعدد من لاعبي المنتخب الحالي إما أنهم توجوا بلقب النسخة السابقة أو أنهم يملكون ثقافة البطولات القارية مع فرقهم”.

وزاد: “لاعبو الوداد والرجاء وبركان وأكادير من لم يتوج فقد خاض النهائي أو نصف نهائي مسابقة قارية في السابق وهذا وحده يكفي لرسم الفارق أمام بقية المنافسين”.

وتابع لقجع: “أخبرت اللاعبين بعد مباراة الكاميرون والرباعية المدوية أن ينسوا ما حدث وأن يركزوا على مواجهة مالي لأنها مختلفة فهي تربح ولا تلعب وألا يفكروا في النتيجة أكثر من تفكيرهم في الفوز بغض النظر عن الحصة والمردود.”

ثم عرج لقجع على الصعوبات التي واجهت المغرب وقال: “البقاء في الكاميرون نحو شهر في عز تفشي كورونا لم يكن سهلا، أصيب لاعبنا باعدي ولحسن الحظ تعافى سريعا، اختلاف الطقس والمناخ بين المغرب والكاميرون والتنقل بين عديد المدن كلها إكراهات تغلبت عليها المجموعة بفضل الله وهذا يحسب للطاقم والبعثة ككل”.

و لم يخف لقجع بعض العراقيل التي حاول المنظم وضعها في طريق المنتخب المغربي وقال إنها عادية واعتاد عليها.

وفي نهاية المطاف اعترف لقجع بغصة الكان التي ما تزال في حلقه.

وقال: “”في حلقي غصتان، غصة الشان الذي خسرناه برواندا والخروج من الدور الأول وخاصة غصة الإخفاق في أمم أفريقيا بمصر والخروج في القاهرة أمام منتخب بنين، لذلك الهدف المقبل هو الكان وقبله هناك أهداف تهم منتخب أقل من 20 سنة بموريتانيا ومنتخب 2017 بالمغرب ينبغي كسب المسابقتين معا كي نستمر في نفس نسق النجاح”.

رابط مختصر
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط للتأكد من أننا نقدم لك أفضل تجربة على موقعنا. إذا تابعت استخدام هذا الموقع ، فسنفترض أنك سعيد به. إقرأ سياسة الخصوصية
موافق