صدفة غريبة.. مارادونا وكاسترو رحلا في التاريخ ذاته

صدفة غريبة.. مارادونا وكاسترو رحلا في التاريخ ذاته
لوطن
2020-12-01T15:02:29+00:00
الرئيسيةمن خارج الحدود
صدفة غريبة.. مارادونا وكاسترو رحلا في التاريخ ذاته
لوطن: متابعة

عرف أسطورة كرة القدم الأرجنتينية الراحل دييغو مارادونا بقربه من الزعيم الكوبي الراحل فيديل كاسترو، الذي كان صاحب الفضل الكبير في تخلص نجم نابولي السابق من إدمان المخدرات.

وشاءت الأقدار أن يرحل دييغو بنفس التاريخ الذي غادر فيه كاسترو، وهو 25 من نوفمبر، إذ توفي الأخير عام 2016، لتتجسد العلاقة الوثيقة التي ربطت الاثنين لسنوات عديدة، والتي وصف فيها مارادونا الزعيم الثوري الكوبي بأنه “أكثر من صديق وأسطورة من أميركا اللاتينية، وكان بالنسبة لي أباً ثانياً”.

وتعود العلاقة بينهما لعام 1988 حين زار مارادونا كاسترو في كوبا، ومن وقتها توالت اللقاءات، إذ كان قائد كتيبة التانغو الراحل يحظى باستقبال خاص، إضافة إلى إرسال طائرة خاصة لنقله، خصوصاً أثناء علاجه من إدمان المخدرات بكوبا.

وقام مارادونا برسم وشم لكاسترو على جسده وتحديداً على ساقه اليسرى التي خلد فيها أمجاده الكروية، في الوقت الذي تحمل فيه يد مارادونا وشماً آخر، يتمثل بصورة مواطنه الثائر أرنستو تشي غيفارا.

رابط مختصر
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط للتأكد من أننا نقدم لك أفضل تجربة على موقعنا. إذا تابعت استخدام هذا الموقع ، فسنفترض أنك سعيد به. إقرأ سياسة الخصوصية
موافق