شاهدوا.. حرب طاحنة بين أنصار “الوردة” و”الحمامة” ووزير الداخلية مطالب بالتدخل

شاهدوا.. حرب طاحنة بين أنصار “الوردة” و”الحمامة” ووزير الداخلية مطالب بالتدخل
لوطن
2021-09-04T10:17:51+00:00
الرئيسية
شاهدوا.. حرب طاحنة بين أنصار “الوردة” و”الحمامة” ووزير الداخلية مطالب بالتدخل

لوطن: متابعة

شهد حي إكوناف الواقع بمدينة الناظور، عصر يوم أمس الجمعة 3 شتنبر الجاري، مواجهات عنيفة بين المئات من أنصار حزب الإتحاد الإشتراكي، وأنصار حزب التمجع الوطني للأحرار.

ولم تذكر مصادر جريدة “لوطن” وقوع أي جرحى بين الطرفين، إلا أن ذلك أحدث خوفا وهلعا في صفوف الساكنة سيما في غياب تدخل رجال الأمن في هذه الواقعة الخطيرة.

يأتي هذا في ظل إصرار موالين لعدد من الأحزاب على رسم صورة قاتمة وغير حضارية للعمل الإنتخابي، وإفراغه من طابعه السلمي والتنافسي الشريف، من خلال خرق القوانين والقرارات المنظمة للحملات الإنتخابية.

حيث إلى جانب المواجهات الطاحنة لأنصار الحمامة والوردة، أقدمت مجموعة من الأحزاب خلال الأيام المُنصرمة على تنظيم مسيرات حاشدة بعشرات العربات ومئات من المُنَاصرون، وإحتلوا شوارع المدينة، دون أدنى مراعاة للظروف الوبائية التي تمر منها البلاد بسبب تفشي فيروس كورونا المُستجد.

وفي الإطار، لم تقابل هذه الخروقات تدخلا من السُلطات المحلية الموكول لها تطبيق القانون لضمان تكافئ الفرص بين الأحزاب المُتنافسة من جهة، وسلامة الناظوريين من وباء فيروس كورونا من جهة أخرى.

حيث سبق لوزير الداخلية عبدالوافي لفتيت في هذا الإطار، أن وجه رزمة من التعليمات للولاة والعمال، في سبيل إنجاح هذه الحملة الدعائية، منها عدم تجاوز 25 شخص في التجمعات العمومية داخل الفضاءات المغلقة والمفتوحة، وتحديد 10 اشخاص على اقصى تقدير للجولات الراجلة بالشوارع العامة وبالاسواق.

وأجمع عدد من المُتتبعين للشأن السياسي ضمن تصريحاتهم لموقع “لوطن”، على ضرورة تدخل وزير الداخلية شخصيا، قبل أن تسوء الأمور أكثر، وتسير في منحى خطير وغير مرغوب به، خصوصا وأن بلدنا يُراهن كثيرا على هذه الإنتخابات.

رابط مختصر
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط للتأكد من أننا نقدم لك أفضل تجربة على موقعنا. إذا تابعت استخدام هذا الموقع ، فسنفترض أنك سعيد به. إقرأ سياسة الخصوصية
موافق