شاهدوا.. التساقطات المطرية الأخيرة تفرح وتنعش آمال الفلاحين بقرية أركمان

شاهدوا.. التساقطات المطرية الأخيرة تفرح وتنعش آمال الفلاحين بقرية أركمان
لوطن
الرئيسية
شاهدوا.. التساقطات المطرية الأخيرة تفرح وتنعش آمال الفلاحين بقرية أركمان

عرفت مناطق الشمال الشرقي خلال اليومين الأخيرين تساقطات مطرية مهمة، ستستمر حسب خبراء الأرصاد الجوية في قادم الأيام، وهو الأمر الذي أدخل البهجة والفرح، وأنعش آمال الفلاحين خصوصا بالمناطق الجبلية في رؤية موسم ناجح ومزهر.

تساقطات مهمة بالمنطقة التي شهدت مواسم جفاف متواصلة طال أمدها، أعادت اﻵمال وزرعت البسمة رغم تأخر هطولها في بداية الموسم الفلاحي، مع بداية الفصل الماطر، حيث ساهمت التساقطات في اعادة الثقة للفلاحين، في رؤية موسم فلاحي ناجح يعوض لهم ما فات من خسائر متتالية ساهمت فيها أزمة كورونا بشكل عميق.

وفي جولة للجريدة الإلكترونية بمنطقة كبدانة التابعة اداريا ﻹقليم الناظور، عاينت أجواء التفاؤل والفرح الذي ساد بين أبناء المنطقة خصوصا وأن هذه التساقطات جاءت في وقتها حسب ما صرح به أحد أبناء منطقة “بوغريبة” والتي عانت كثيرا مع الجفاف وندرة المياه وهو ما سيساهم في اكمال السنة الفلاحية لجمع الغلة أو “البركة” حسب منطوق أهل المنطقة.

وأضاف ذات الفلاح والقاطن بذات الدشيرة في تصريحه، أن الأمطار الأخيرة لها وقع ايجابي بمساهمتها في نمو الأعشاب “الفوراج”، والذي سيوجه ككلأ للمواشي التي يتطلب توفير الأعلاف لها ميزانية ضخمة، ترهق جيوبهم المثقوبة من كثرة التكاليف، كما قال بأن الفرشة المائية ستنتعش بالمنطقة التي تم فيها أخيرا حفر عدة آبار بمناطق متفرقة زادت من جرعة التفاؤل لﻹستقرار بها.

ودعا المتدخل، الى تقديم الدعم للفلاحين في المناطق الجبلية والنائية، عبر برامج حكومية بهدف المكوث بتلك القرى، كونهم يعانون ظروف قاسية، خصوصا مع شح التساقطات المطرية، وندرة المياه، وصعوبة المسالك الطرقية، وهو الأمر الذي ساهم في ارتفاع مؤشر الهجرة القروية نحو المناطق الحضرية.

173810286 1406865386317295 1931241919991902586 n - موقع لوطن الإخباري173883438 1406865169650650 869947093916538642 n - موقع لوطن الإخباري174212008 1406865349650632 2221904764575971937 n - موقع لوطن الإخباري174539834 1407990929538074 138252445509402799 n - موقع لوطن الإخباري175351870 1407990759538091 88880510262406281 n - موقع لوطن الإخباري
رابط مختصر
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط للتأكد من أننا نقدم لك أفضل تجربة على موقعنا. إذا تابعت استخدام هذا الموقع ، فسنفترض أنك سعيد به. إقرأ سياسة الخصوصية
موافق