حقيقة إقامة التراويح وفتح المقاهي لما تبقى من ليالي رمضان

حقيقة إقامة التراويح وفتح المقاهي لما تبقى من ليالي رمضان
لوطن
الرئيسية
حقيقة إقامة التراويح وفتح المقاهي لما تبقى من ليالي رمضان

وصفت مصادر حكومية الأنباء التي روجتها صفحات فيسبوكية، بخصوص مراجعة الحكومة لقرارها القاضي بمنع صلاة التراويح وإغلاق المقاهي خلال ليالي رمضان، وصفتها بالأخبار المختلقة.

وكشفت المصادر أن من يقف خلف هذا الاختلاق والفبركة هي الجهات التي تمني نفسها بان تستجيب الحكومة لمطلب  تخفيف إجراءات الطوارئ لما تبقى من ليالي رمضان.

وبحسب المصادر فان من يروج هذه الأخبار المفبركة هي نفسها الجهات التي تحرض على خرق حالة الطوارئ الليلية وتحشد الأطفال والمراهقين قرب المساجد بزعم إقامة صلاة التراويح.

وانتشر خبر يدعي أن الحكومة تستعد لمراجعة قرارها القاضي بمنع صلاة التراويح خلال شهر رمضان كالنار في الهشيم في مواقع التواصل الاجتماعي.

وفي هذا السياق، تداول رواد ونشطاء الفضاء الأزرق خبر غير رسمي يزعم أن وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية مستعدة للسماح بأداء صلاة التراويح إبتداء من يوم الجمعة المقبل 23 أبريل الجاري، في الوقت الذي لم يصدر فيه إلى حد الساعة أي بلاغ رسمي من الحكومة أو أي من الوزارة المعنية يؤكد صحة الخبر من كذبه.

وتبيانت التعاليق عن ما هو متداول، وانقسم النشطاء بين منتقد لمثل هذه الأخبار المضلّلة وبين مرحب بالخطوة التي وصفوها بالصائبة والتي من شأنها أن تعيد فتح أبواب المساجد لإقامة صلاة العشاء والتراويح والفجر.

 لوطن: متابعة

تابع Lwatan.com علىgoogle news text - موقع لوطن الإخباري

رابط مختصر
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط للتأكد من أننا نقدم لك أفضل تجربة على موقعنا. إذا تابعت استخدام هذا الموقع ، فسنفترض أنك سعيد به. إقرأ سياسة الخصوصية
موافق