جزائريون يستنجدون بالملك محمد السادس للمُساعدة في إخماد حرائق تيزي وزو

جزائريون يستنجدون بالملك محمد السادس للمُساعدة في إخماد حرائق تيزي وزو
لوطن
الرئيسية
جزائريون يستنجدون بالملك محمد السادس للمُساعدة في إخماد حرائق تيزي وزو

تعيش الجارة الشرقية، على وقع حرائق الغابات التي تستمر منذ أيام، مخلفة خسائر بشرية ومادية فضيعة.

ويبدوا أن سُلطات البلاد عاجزة على إخماد السنة النيران، سيما وأن الحرائق قد إندلعت في عدة أماكن مختلة ومتزامنة.

وفي الإطار، ناشد عدد من الجزائريين عبر وسائط التواصل الإجتماعية، الملك محمد السادس، اعانة السُلطات الجزائرية للسيطرة على الحرائق التي تُحاصر السكان، سيما وأن المملكة تتوفر على الإمكانات اللوجستية والخبرة الميدانية في هذا المجال.

وكان رئيس الوزراء الجزائري أيمن بن عبدالرحمن أعلن مساء أمس، مقتل 25 عسكريا، على الأقل، و17 مدنيا في حرائق غابات شرق العاصمة. وأصيب عدد آخر من الجنود أثناء مكافحة الحرائق التي اندلعت في الأحراش بمنطقة القبائل.

من جانبه، كشف وزير الداخلية كمال بلجود عن “أياد إجرامية” تقف وراء الحرائق في البلاد. وأضاف لدى زيارته لولاية تيزى وزو، إن “اندلاع 50 حريقا في نفس التوقيت من المستحيلات السبعة، ومصالح الأمن ستباشر التحقيقات اللازمة.

جاء ذلك، فيما تسببت حرائق في دمار كبير بالعديد من بلدان منطقة حوض البحر المتوسط خلال الأيام الماضية، إذ اندلعت حرائق ضخمة في تركيا واليونان ولبنان وقبرص.

ويؤدي التغير المناخي إلى تزايد مخاطر ارتفاع درجات الحرارة ومعدلات الجفاف، مما يساعد في اندلاع وانتشار النيران في الغابات والأحراش الجافة.

رابط مختصر
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط للتأكد من أننا نقدم لك أفضل تجربة على موقعنا. إذا تابعت استخدام هذا الموقع ، فسنفترض أنك سعيد به. إقرأ سياسة الخصوصية
موافق