توضيح بخصوص مقالة “أنمون “عن حجز هواتف من قبل الأمن بميناء بني أنصار يورط إدارة الجمارك

توضيح بخصوص مقالة “أنمون “عن حجز هواتف من قبل الأمن بميناء بني أنصار يورط إدارة الجمارك
rachid hsaine
2019-07-23T01:04:37+00:00
الريف الكبير
توضيح بخصوص مقالة “أنمون “عن حجز هواتف من قبل الأمن بميناء بني أنصار يورط إدارة الجمارك

أنمون:

أوضح مصدر جمركيي ضمن إتصال أجرته بجريدة ” أنمون ” ، أن ماورد بالمقالة المعنونة ب ” عن حجز هواتف من قبل الأمن بميناء بني أنصار يورط إدارة الجمارك” مجانب للحقيقة ويحمل مغالطات قد تكون مبنية على بلاغ الإدارة العامة للأمن الوطني المشار له ضمن ذات المقالة .

وأفاد ذات المصادر أن عناصر الأمن خلال تدخلها بميناء بني أنصار ، والذي أفضى إلى حجز 500 هاتف نقال بمعداته، تجاوزت صلاحياتها ، وخرقت مدونة الجمارك في تدخل إستدعى رفع تقرير على مستوى الإدارة العامة للجمارك والضرائب الغير مباشرة إلى المديرية العامة للأمن الوطني بخصوص الواقعة .

وبخصوص تفاصيل النازلة، فإن عناصر الأمن عمدت إلى حجز الهواتف التي كانت على متن حافلة للنقل الدولي للبضائع والتي كانت قادمة من الديار الأوربية ، قبل وصول سائقها لنقط المراقبة الجمركية التي يحق لها التأكد من التصريحات الجمركية للبضائع .

وزاد ذات المصدر ضمن توضيحه بأنه لا يحق لعناصر الأمن حجز السلع بنقط العبور ، قبل تجاوز نقط التصريح والتي تخص الجمارك ، كما لا يحق لهم حجز السلع وإصدار أحكام مسبقة تحكمها النوايا أو الحسابات الضيقة أحيانا وتجاوز القوانين المعمول بها ، مشيرة أن الواقعة ليست بالأولى من نوعها فقد سبق وأن تدخل رجال الأمن بذات الأسلوب في مناسبة سابقة ( يضيف ذات المسؤول ).

وعن التعاون فيما بين مؤسسة الجمارك ومؤسسة الأمن الوطني ،أكد مصدر “أنمون” أن التعاون والتنسيق مبدأ إشتغال الإدارتين ، وهو مصدر قوة ونجاعة التدخلات ، بعيدا عن منطق التسابق والحزازات فيما بين عناصر ومسؤولي الإدارتين خصوصا وأن الظرفية تقتضي الرفع من درجة اليقضة ، والتنسيق بما يخدم المصلحة العليا للوطن.

تابع Lwatan.com على

رابط مختصر
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط للتأكد من أننا نقدم لك أفضل تجربة على موقعنا. إذا تابعت استخدام هذا الموقع ، فسنفترض أنك سعيد به. إقرأ سياسة الخصوصية
موافق