تسجيل صوتي يورط محاميا بالناظور وأطراف تدعو لفتح تحقيق في الوقائع

تسجيل صوتي يورط محاميا بالناظور وأطراف تدعو لفتح تحقيق في الوقائع
rachid hsaine
2021-07-01T12:26:09+00:00
الرئيسية
تسجيل صوتي يورط محاميا بالناظور وأطراف تدعو لفتح تحقيق في الوقائع

لوطن.كوم

جرى خلال الأسبوع الجاري تداول شريط صوتي عبر تطبيف ” الوات ساب ” ومن خلال صفحات التواصل الإجتماعي ، يروج أنه يعود لمحام ينتمي لهيئة الناظور .

ووفق الشريط المتداول والذي ورط ذات المحامي بعد توثيق مكالمة لاحد المواطنين الذي إتخذ التمسماني إسما له ، ملتمسا التدخل لدى القضاء والنيابة العامة قصد إطلاق سراح أخيه القابع بالسجن مقابل رشاوى قد تصل إلى 500 مليون سنتيم ، مفيدا ضمن ذات المكالمة أن والدته هي من ستتكفل بالموضوع.

ولم ينفي ذات المحام قدرته على التدخل لفائدة المعني ، معربا عن كامل إستعداده للقيام بالمهمة التي إعتبرها سهلة المنال ، قائلا ” الموت بوحدها اللي ما عندهاش الحل “.

وخلق الشريط الذي نشره محمد الخولاني بصفحته الرسمية بالفايس بوك ، جدلا واسعا غي الأوساط المحلية ، التي تساءلت عن الآجراءات الواجب إتخاذها ، خصوصا وأن الأمر تعلق بسمعة هيئة محاميي الناظور / الحسيمة وبهيأة القضاء ومؤسسة النيابة العامة.

وفي الصدد ينتظر أن يباشر نقيب هيئة المحامين الإجراءات للتأكد من صحة مضمون ومحتوى الشريط المتداول ، وإخطار الرأي العام بميتجدات ” الفضيحة ” من خلال بلاغ في الموضوع .

من جهة أخرى قال مهتم بالمجال أن النيابة العامة من المفترض أن تدخل على الخط ، وإتخاذ كافة الإجراءات ضمنها التأكد من تطابق صوت المنسوب له المكالمة الهاتفية الموثقة مع إسم المحامي المشار لإسمه بالصفحة المشار لها.

وتأتي الفضيحة المدوية في الوقت الذي يتداول بعض المنتسبين لهيئة محاميي الناظور ومقربين من النقيب صورا للنقيب البنحياتي بالديار السورية يتجول في أزقة مدنها وشوارعها.

وجدير الإشارة له أن الخولاني الذي كان يشغل عون سلطة درجة ” مقدم ” قبل نقديمه لطلب اللجوء السياسي بالديار الإسبانية حيث يقيم ، سبق له وأن إستدرج قائد مقاطعة حضرية وكشف عن وجود تجاوزات .

هذا وتحظى صفحة المعني بمتابعة العديد من المواطنين على إختلاف درجاتهم وإنتماءاتهم ومستواهم .

رابط مختصر
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط للتأكد من أننا نقدم لك أفضل تجربة على موقعنا. إذا تابعت استخدام هذا الموقع ، فسنفترض أنك سعيد به. إقرأ سياسة الخصوصية
موافق