ترندات وتوباكو.. عندما يتحول الترند إلى عمل أدبي

ترندات وتوباكو.. عندما يتحول الترند إلى عمل أدبي
لوطن
ثقافة وفنون
ترندات وتوباكو.. عندما يتحول الترند إلى عمل أدبي

متابعة

في تجربة جديدة، أصدر الكاتب والروائي المصري سامح مبروك ثالث أعماله الأدبية وهو كتاب يحمل عنوان “ترندات وتوباكو – الكتاب الأول” والكتاب عبارة عن مجموعة قصصية يأخذ خلالها الكاتب ضيوفه من القراء في رحلة ساخرة وثرية عبر 25 قصة قصيرة مختلفة، يتنقل في رحلته تلك ما بين الترندات التي كانت تشغل الرأي العام على وسائل التواصل الاجتماعي.

وعبر الكاتب عن فكرة ذلك الكتاب في مقدمته بتلك السطور:
“ترندات وتوباكو” هي استحضارٌ أدبيّ لِما يدور في فضاء منصات التواصل الاجتماعيّ من أخبار ومناقشات وحتَّى نكات، نناقش فيها بشكل أدبيّ تلك الأمور الَّتي يسميها مستخدمي تلك المنصات “ترند”، فنتناولها في شكل قصص قصيرة لا تحمل انتماءً ولا تميل إلى جهة على حساب الأخرى إنَّما تنقد الظواهر الشاذة وتدعم الظواهر الإيجابية وتلقي بعض الضوء على أمور أخرى قد تكون إنسانية أو تراجيدية أو حتَّى كوميدية لطيفة.

والجدير بالذكر أن الكاتب سامح مبروك قد صدر له من قبل رواية (زرادوستار – نبي أهل النار) المثيرة للجدل في عام ٢٠٢٠، ثم صدرت له رواية (كاتاتونيا – أعراض انسحاب) في عام ٢٠٢١، والتي تصادف توافق أحداثها مع أحداث انقطاع خدمات مواقع التواصل الاجتماعي في العالم، ويخوض تجربته الثالثة هذه المرة بكتابه الإلكتروني الذي فضل إتاحته للقراء بالمجان عبر موقعه الإلكتروني.

رابط مختصر
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط للتأكد من أننا نقدم لك أفضل تجربة على موقعنا. إذا تابعت استخدام هذا الموقع ، فسنفترض أنك سعيد به. إقرأ سياسة الخصوصية
موافق