بوريطة يصعد ضد إسبانيا: “إما المغرب أو ابراهيم غالي?”

بوريطة يصعد ضد إسبانيا: “إما المغرب أو ابراهيم غالي?”
لوطن
الرئيسية
بوريطة يصعد ضد إسبانيا: “إما المغرب أو ابراهيم غالي?”

صعد وزير الشؤون الخارجية والتعاون، ناصر بوريطة، من لهجة خطابه ضد اسبانيا بسبب استقبالها لزعيم “البوليساريو” ابراهيم غالي.

وفي مقابلة مع وكالة “إيفي” الاسبانية ، أدان بوريطة بوضوح قرار إسبانيا الترحيب بإبراهيم غالي في أراضيها، معتبرا أن الموقف الإسباني يمكن أن يؤثر بشكل خطير على العلاقات بين البلدين.

وأكد الوزير على أن المغرب لم يتلق إلى حدود اليوم “إجابات مرضية ومقنعة” على الأسئلة المتعددة التي وجهتها وزارة الخارجية المغربية إلى نظيرتها الإسبانية في بيان صحفي نُشر في 25 أبريل.

وتمحورت هذه الأسئلة، يضيف بوريطة، حول لماذا تم إدخال من يسمى إبراهيم غالي إلى إسبانيا بهوية مزورة? لماذا لم تخطر اسبانيا المغرب بهذا القرار? لماذا اختارت القبول بهوية مزورة؟ و لماذا لم يتفاعل نظام القضاء الإسباني بعد مع الشكاوى العديدة التي قدمها الضحايا؟

وفي غياب إجابات شافية، تساءل الوزير عما إذا كانت إسبانيا “ترغب في التضحية بعلاقتها الثنائية” مع المغرب، معبرا عن أسفه لأن مدريد لم تأخذ الوقت الكافي للتشاور مع المغرب بشأن استقبال زعيم البوليساريو ، مفضلة التنسيق مع خصوم المملكة. في إشارة إلى الجزائر التي منحت زعيم البوليساريو جواز سفر دبلوماسي بهوية مزورة.

 لوطن: متابعة

تابع Lwatan.com علىgoogle news text - موقع لوطن الإخباري

رابط مختصر
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط للتأكد من أننا نقدم لك أفضل تجربة على موقعنا. إذا تابعت استخدام هذا الموقع ، فسنفترض أنك سعيد به. إقرأ سياسة الخصوصية
موافق