بلجيكا تُعلن إجلاء أكثر من 3 آلاف شخص من رعاياها من المغرب

بلجيكا تُعلن إجلاء أكثر من 3 آلاف شخص من رعاياها من المغرب
لوطن
2020-05-23T04:12:53+00:00
من خارج الحدود
بلجيكا تُعلن إجلاء أكثر من 3 آلاف شخص من رعاياها من المغرب

أنمون:

أعلنت السلطات البلجيكية، اليوم الثلاثاء، أنها نظمت 47 رحلة جوية لإعادة رعاياها من مختلف مناطق العالم، منذ انطلاق حالات الطوارئ الصحية في العالم إلى غاية 15 ماي الجاري، وأغلب مواطنيها العالقين كانوا في المملكة المغربية.

وحسب مصادر إعلامية بلجيكية، فإن السلطات البلجيكية التابعة لوزارة الخارجية، نظمت 7 رحلات جوية لإجلاء رعاياها والمقيمين بها من المغرب، وذلك ابتداء من أول رحلة نُظمت في 18 مارس الماضي، إلى غاية أخر رحلة نُظمت في 15 ماي الجاري.

وأضافت المصادر ذاتها في هذا السياق، أن عدد الأشخاص الذين أعادتهم الرحلات الجوية البلجيكية من المغرب خلال الفترة المذكورة، بلغ 3,050 شخصا، مشيرة إلى أن عدد من المواطنين والرعايا البلجيكيين لازالوا عالقين في المغرب، وسيتم العمل على إعادتهم في مقبل الأيام.

ونقلا عن وزارة الخارجية البلجيكية، فإن إعادة الرعايا البلجيكيين من المغرب، تم باتفاق وتنسيق مع السلطات المغربية، وقد اتفق الطرفان على إعادة رعاياهم من البلدين في إطار تفاهم متبادل بين البلدين في مسألة إعادة الرعايا العالقين بسبب حالة الطوارئ الصحية.

لكن، رغم هذا الاتفاق بين البلدين، يلاحظ متتبعون مغاربة، أن السلطات المغربية لم تعمل إلى حدود اليوم الثلاثاء، على إعادة الرعايا المغاربة العالقين في بلجيكا، وفي باقي البلدان الأوروبية، حيث قدرت مصادر إعلامية وطنية أعدادهم بأزيد من 20 ألف مغربي.

وتجدر الإشارة في هذا السياق، أن السلطات المغربية، عملت يوم الجمعة الماضي، على إعادة 200 مغربي ومغربية، كانوا عالقين في مليلية المحتلة، وغير هؤلاء، فإن السلطات المغربية لم تعمل على إعادة أي مغربي أو مغربية من باقي بلدان العالم، خاصة أوروبا.

وجر هذا التأخر من طرف المغرب لإعادة رعاياه انتقادات كبيرة وعديدة من طرف النشطاء المغاربة على الحكومة والسلطة في البلاد، نظرا لقيام جل البلدان العالمية على إعادة رعاياه العالقين، في حين لم يشمل هذا الأمر المغاربة العالقين في البلدان العالمية.

ومر أكثر من شهرين على تواجد المغاربة في ظروف صعبة في مختلف مناطق العالم، بعيدين عن أسرهم في هذه الظروف الصحية الطارئة، دون أي اهتمام رسمي من طرف الدولة المغربية، الأمر الذي يجعل هذه القضية أحد أبرز سلبيات المغرب في مواجهة جائحة كوفيد 19.

رابط مختصر
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط للتأكد من أننا نقدم لك أفضل تجربة على موقعنا. إذا تابعت استخدام هذا الموقع ، فسنفترض أنك سعيد به. إقرأ سياسة الخصوصية
موافق