بسبب تطبيق “سْنَاب شَات”.. وزارة التربية الوطنية في قلب عاصفة من الانتقادات

بسبب تطبيق “سْنَاب شَات”.. وزارة التربية الوطنية في قلب عاصفة من الانتقادات
لوطن
الرئيسية
بسبب تطبيق “سْنَاب شَات”.. وزارة التربية الوطنية في قلب عاصفة من الانتقادات

متابعة

بعد ضجّة “البغرير” و”البريوات” التي رافقت ورود بعض المصطلحات بالعامية المغربية ضمن مقررات دراسية بالسلك الابتدائي في 2018؛ وَجدتْ وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي نفسها في قلب عاصفة من الانتقادات، والسبب تضمّن مادة التربية الفنية للسنة الخامسة ابتدائي تطبيقي “سناب شات” و”أنستغرام”.

هذا المستجد التربوي المتضمَّن في “المنير في التربية الفنية” تفاعلت معه أطر تربوية من أساتذة وغيرهم من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، مسلطين الضوء على هذا الموضوع من أجل محاولة فهم الرسالة التي تودّ الوزارة إيصالها إلى تلاميذ في عمر الزهور.

وتضمن الكتاب في الصفحات الـ57 والـ58 والـ62 صورا لأطفال يلتقطون صورا لهم باستعمال تطبيق “سناب شات”، وهو ما أثار حفيظة نساء ورجال التعليم، وربما حتى أولياء الأمور الذين يحثّون أطفالهم على الابتعاد عن مثل هذه التطبيقات والتركيز على تحصيلهم الدراسي، نظرا إلى المخاطر الممكن أن تنتج عن الإدمان على هذه التطبيقات، وسط مطالب بسحب هذا المقرر من المكتبات وعدم العمل به في الموسم الدراسي الحالي.

تابع Lwatan.com على

رابط مختصر
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط للتأكد من أننا نقدم لك أفضل تجربة على موقعنا. إذا تابعت استخدام هذا الموقع ، فسنفترض أنك سعيد به. إقرأ سياسة الخصوصية
موافق