بالصور.. علامة “اللواء الأزرق” ترفرف للمرة التاسعة تواليا بشاطئ قرية أركمان

بالصور.. علامة “اللواء الأزرق” ترفرف للمرة التاسعة تواليا بشاطئ قرية أركمان
لوطن
الرئيسية
بالصور.. علامة “اللواء الأزرق” ترفرف للمرة التاسعة تواليا بشاطئ قرية أركمان

جرت صبيحة يومه الخميس 15 يوليوز 2021 رفع “اللواء الأزرق 2021 ” في شاطئ أركمان اقليم الناظور ، الذي تمنحه “مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة “، للشواطئ المغربية التي تتوفر على معايير دولية خاصة تتعلق بجودة المياه والتربية البيئية والصحة والسلامة والتهيئة والتدبير.

وقد تم رفع هذا اللواء، خلال حفل حضره على الخصوص رئيس دائرة لوطاء وقائد قيادة كبدانة و خليفته و رئيس جماعة أركمان وقائد سرية الدرك الملكي بكبدانة و قائد القوات المساعدة و مدير المصالح بجماعة اركمان وبعض المنتخبين وممثل عن الادارة الجماعية للبنك الشعبي الناظور/الحسيمة وممثلي مؤسسة البنك الشعبي بالدارالبيضاء و قطاع البيئة والقائد الجهوي للوقاية المدنية وممثلي عدد من المصالح الخارجية، الى جانب ممثلي جمعيات المجتمع المدني.

DSC 0039 - موقع لوطن الإخباري

وقد توج شاطئ اركمان بهذا التميز البيئي للمرة الـ 9 وذلك نتيجة للجهود المبذولة من طرف عدد من المتدخلين في مقدمتهم جماعة أركمان ، ومؤسسة البنك الشعبي وبعض منظمات المجتمع المدني المهتمة بالبيئة،وعمالة الناظور، من أجل توفير شروط مريحة لاستقبال مرتادي الشاطئ من داخل الوطن ومن خارجه على امتداد شهور السنة، وخاصة خلال الفترة الصيفية.

ومن جملة المواصفات التي أهلت شاطئ أركمان ليتوج باللواء الأزرق لسنة 2021، العناية المتواصلة بنظافة الشاطئ، وجودة مياه السباحة، وتوفير أروقة للتواصل مع المواطنين قصد تحسيسهم بضرورة وأهمية الحفاظ على البيئة، وتوفير علامات للتشوير في الشاطئ فضلا عن ممرات على الرمال خاصة بالاشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة.

DSC 0049 - موقع لوطن الإخباري
DSC 0030 - موقع لوطن الإخباري

رفع علامة اللواء الأزرق لصيف 2021 ، وهو المكسب الذي حصل عليه شاطىء أركمان من بين 27 شاطئا وميناء ترفيهيا بالمملكة ظفرت بهذا اللواء خلال صيف هذه السنة .

وتجدر الاشارة ان الجمعية المشرفة على هذه العملية في اطار شراكة وتعاون مع مجموعة من الفاعلين، تتوفر على برنامج غني يظم بين طياته عدد من المحاور نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر (التحسيس والتوعية والتربية على البيئة، ورشات علمية، أنشطة رياضية مختلفة، لقاءات وحوارات…).

أما تحدي هذا الموسم فهو محاربة البلاستيك نظرا لتأثيراته الخطيرة على الاسماك والتنوع البيولوجي بالبحار والمحيطات.

رابط مختصر
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط للتأكد من أننا نقدم لك أفضل تجربة على موقعنا. إذا تابعت استخدام هذا الموقع ، فسنفترض أنك سعيد به. إقرأ سياسة الخصوصية
موافق