الوزير أوجار رئيسا شرفيا لمهرجان السينما بالناظور في دورته الثامنة

الوزير أوجار رئيسا شرفيا لمهرجان السينما بالناظور في دورته الثامنة
rachid hsaine
2019-08-22T23:32:57+00:00
الوطنية
الوزير أوجار رئيسا شرفيا لمهرجان السينما بالناظور في دورته الثامنة

أنمون/ متابعة

كشفت إدارة المهرجان الدولي لسينما الذاكرة المشتركة بالناظور، عن اختيار محمد أوجار، الوزير العدل حاليا والوزير السابق لحقوق الانسان في حكومة التناوب، رئيسا شرفيا للدورة الثامنة المزمع تنظيمها من 5 إلى 10 أكتوبر القادم.

وقال مركز الذاكرة المشتركة في بلاغ توصلت به “ناظورسيتي”، إن إدارة المهرجان دأبت في كل دورة على اختيار إحدى الشخصيات السياسية أو الحقوقية أو الفكرية البارزة لتكون رئيسا شرفيا لها، اذ حضي أحمد بوطالب عمدة روتردام والوزير السابق في دولة هولاندا بهذا التشريف في الدورة السابقة.

وإضافة إلى منصبه الشرفي، سيشارك اوجار في الندوة الدولية المبرمجة ضمن الأنشطة الموازية للمهرجان، التي يتمحور موضوعها حول ’’الأبعاد الثقافية الضرورية في النموذج التنموي الجديد‘‘.

وحسب إدارة المهرجان فإن الدورة الثامنة ستعرف تنظيم ثلاث ندوات علمية ستؤطرها فعاليات وطنية ودولية، وستعالج مواضيع السينما وعلاقتها بالقضايا الحقوقية الخلافية، ومسارات المصالحة “النموذج الكولومبي” و عقوبة الإعدام، فضلا عن ندوة محلية حول الانتاج السينمائي والتلفزيون ومعوقاته بمنطقة الريف.

و محمد أوجار المزداد في 18 مارس 1959، بتارجيست إقليم الحسيمة، يعتبر من ضمن السياسيين المغاربة الذي اشتغلوا في مجال حقوق الانسان، إضافة إلى كونه عضوا في المكتب التنفيذي لحزب التجمع الوطني للاحرار.

و عين أوجار في 5 أبريل 2017 وزيرا للعدل في حكومة العثماني، كما سبق أن عمل مندوبا دائما للمملكة لدى مكتب الأمم المتحدة في جنيف (2014 – 2017)، وشغل منصب وزير حقوق الإنسان في حكومة اليوسفي (1998 – 2002) وفي حكومة جطو (2002- 2007)، ونائبا برلمانيا بالغرفة الأولى (2002-2007).

وتقلد الرئيس الشرفي لمهرجان السينما بالناظور، مسؤوليات أخرى من ضمنها رئاسته لمركز الشروق للديمقراطية والإعلام وحقوق الإنسان، وتأسيسه لمنشورات الشروق، كما يتوفر على عضوية بالمجلس الأعلى للاتصال السمعي البصري، إضافة إلى كونه خبيرا دوليا في قضايا الانتقال الديمقراطي، ومراقبا للانتخابات في عدة دول أفريقية.

رابط مختصر
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط للتأكد من أننا نقدم لك أفضل تجربة على موقعنا. إذا تابعت استخدام هذا الموقع ، فسنفترض أنك سعيد به. إقرأ سياسة الخصوصية
موافق