الناظور.. أمواج شاطئ قرية أركمان تلفظ زورقا مطاطيا

الناظور.. أمواج شاطئ قرية أركمان تلفظ زورقا مطاطيا
لوطن
حوادث
الناظور.. أمواج شاطئ قرية أركمان تلفظ زورقا مطاطيا

لفظت أمواج شاطئ قرية أركمان التابع لإقليم الناظور، وبالضبط المنطقة المعروفة بإبييزا، عشية يوم الخميس 8 أبريل الجاري، زورقا مطاطيا يفترض استعماله في عمليات تهريب المخدرات أو من اجل عمليات الهجرة السرية.

وحسب مصادر مطلعة فمن المرجح أن الزورق المطاطي تعرض لحادثة وسط البحر، حيث قامت السلطات المعنية بإخراجه صباح يوم الجمعة 9 أبريل، وذلك بعدما تم اخبارها بوجود الزورق وهو يطفو على مياه البحر.

فيما قامت عناصر الدرك الملكي بفتح تحقيق في الواقعة، لمعرفة تفاصيل أكثر حول الزورق والأسباب التي جعلته يطفو في مياه البحر، وكذلك عن هل كانت تستعمله شبكات المخدرات والهجرة السرية.

وشهدت المنطقة عملية تمشيط واسعة على طول شاطئ البحر وداخل البحر، بمشاركة عناصر من الدرك البحري، في محاولة للعثور على دلائل أخرى تقود إلى أصحاب الزورق، او إلى اشخاص عالقين وسط البحر بسبب إنقلاب ذات الزورق.

من جهة اخرى أفلحت العناصر الأمنية التابعة المصلحة الولائية للشرطة القضائية بطنجة، أمس الاثنين، في كمية مهمة من المخدرات، قدرت بــ 695 كيلوغرام من الشيرا، إضافة إلى توقيف سبعة أشخاص، واحد منهم مبحوث عنه على الصعيد الوطني، وذلك على إثر الاشتباه في ارتباطهم بشبكة إجرامية تنشط في التهريب الدولي للمخدرات.

وقال بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني، إن توقيف الأشخاص السبعة يأتي في إطار التحريات والأبحاث المنجزة في أعقاب حجز مصالح الأمن بمدينة أصيلة، يوم 4 مارس المنصرم، لكمية تقدر بأربعة أطنان من مخدر الشيرا كانت ملفوفة في أكياس كبيرة بإحدى شواطئ البحر، وذلك بغرض تهريبها عبر المسالك الساحلية، وتم ضبط الشحنات المهربة بينما تم تشخيص هوية المشتبه فيه الرئيسي قبل أن يتم توقيفه، مساء أمس الاثنين، بمدينة طنجة بمعية ستة أشخاص من مساعديه.

وحسب المصدر نفسه، فإن إجراءات التفتيش المنجزة على خلفية تطورات هذه القضية أسفرت عن حجز شحنات جديدة تناهز 695 كيلوغرام من مخدر الشيرا كان يجري تلفيفها داخل بالونات هوائية للتشوير تستعمل في الملاحة البحرية، فضلا عن ضبط سيارتين تستعملان في نقل المخدرات، و11 هاتفا محمولا، ومعدات للتلفيف والتغليف، فضلا عن مبلغ مالي قدره 100 ألف درهم يشتبه في كونه من متحصلات هذا النشاط الإجرامي.

لوطن: متابعة

رابط مختصر
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط للتأكد من أننا نقدم لك أفضل تجربة على موقعنا. إذا تابعت استخدام هذا الموقع ، فسنفترض أنك سعيد به. إقرأ سياسة الخصوصية
موافق