الناظور : أزمة تهدد التجمع الوطني للأحرار بعد تشبث “ميدان” بترأس لائحة الحزب بدلا من الرحموني

الناظور : أزمة تهدد التجمع الوطني للأحرار بعد تشبث “ميدان” بترأس لائحة الحزب بدلا من الرحموني
rachid hsaine
2021-08-08T22:42:32+00:00
الرئيسية
الناظور : أزمة تهدد التجمع الوطني للأحرار بعد تشبث “ميدان” بترأس لائحة الحزب بدلا من الرحموني

لوطن.كوم

أفادت مصادر جد مطلعة ، أن حزب التجمع الوطني للأحرار على مستوى مدينة الناظور، يعيش أوضاع لا يحسد عليها ، بعد قرار المعروف ب” حفيظ ميدان” ، الملتحق حديثا ب”الحمامة” بترأس لائحة ذات التنظيم لخوض غمار الإستحقاقات الجماعية، عكس ما تريد فرضه قيادة الحزب التي زكت سعيد الرحموني ، رئيس مجلس إقليم الناظور ، الذي غادر حزب الحركة الشعبية ليجد نفسه غير مرغوب فيه من قبل أصدقاء محمد قريوح “المغدور به” .

وأفاد ذات المصدر الغير راغبة في الكشف عن هويتها أن قيدوم التجمعيين وعرابهم ، في حيرة خصوصا وأن علاقة المصاهرة تربطه بكل من سعيد الرحموني وعبد الخالق هوشو المعروف ب”حفيظ ميدان ” ، الأمر الذي وصفه تجمعيون ب”الورطة” .

من جهتها أفادت مقربة من “ميدان” أن المعني متشبث بقرار ترشحه وكيلا للائحة الحمامة ، لاعتبارات موضوعية وذاتية ، ضمنها إلتحاقه بالحزب قبل الرحموني ، وعمله إلى جانب فريق متجانس من أجل تحقيق تكامل بين مجموعة من الأسماء الوازنة وضمنها محمد امين الصوفي ومحمد قريوح الذي تمت تزكيته لقيادة اللائحة بقرار من قادة التنظيم قبل التراجع عنها وإعلان تزكية سعيد الرحموني إلى جانب أسماء أخرى لها ثقلها ووزنها محليا وإقليما ومشهود لها بالكفاءة.

ويأتي قرار “حفيظ ميدان” مباشرة بعد إعلان نتائج إنتخابات الغرف المهنية ، حيث لم يتمكن من الظفر بمقعد بغرفة التجارة بعد تعذر لائحة الحمامة ، للظفر بمقعدين في صنف الخدمات.

ويرى مراقبون ومهتمون أن قرار ” ميدان” مبني على أسس ، ولن تستسيغ مجموعته فرض الرحموني وكيلا على لائحة لم يعمل على تركيبها وبذل أي مجهود لاخراجها لحيز الوجود، مشيرة إلى أن ما وقع كان متوقعا ان يقع في حينه ( بعد إعلان تزكية الرحموني)، إلا أن أسماء وازنة ضمنها ” حفيظ ميدان ” ومحمد أمين الصوفي والغافقي تقدموا للإنتخابات المهنية بلون التجمع الوطني للأحرار ، وهو ما ساهم في تأجيل ردود الأفعال.

ويتشبث “ميدان ” ومقربين منه ممن يرغبون في الترشح للاستحقاقات الجماعية بدائرة الناظور المدينة بذات اللائحة ، بحزب التجمع الوطني للأحرار ، وعو ما عمق من الأزمة الداخلية وأربك حسابات صقور الحزب وسعيد الرحموني الذي يراهن بأسماء إلتحقت بالأحرار للضغط على قادة الحزب لفرضه على رأس اللائحة.

من جهة أخرى ينتظر أن لا يترشح أحد الأسماء الوازنة والتي لها علاقات متشعبة وينتمي لاسرة لها وزنها ، محمد امين الصوفي ، في ظل الخلاف القائم على رأس لائحة الحمامة.

ويرى مراقبون أن الأوضاع بحزب التجمع الوطني للأحرار لا تبشر بالخير ، وأن الأيام القليلة المقبلة ستشكل إمتحانا عسيرا على قيادته .

رابط مختصر
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط للتأكد من أننا نقدم لك أفضل تجربة على موقعنا. إذا تابعت استخدام هذا الموقع ، فسنفترض أنك سعيد به. إقرأ سياسة الخصوصية
موافق