الناشط السياسي أشيبان: “البيجيدي دار إنزال في البرلمان على المناصب و اختفى ملي ولاد الشعب كلاو العصا”

الناشط السياسي أشيبان: “البيجيدي دار إنزال في البرلمان على المناصب و اختفى ملي ولاد الشعب كلاو العصا”
لوطن
الرئيسية
الناشط السياسي أشيبان: “البيجيدي دار إنزال في البرلمان على المناصب و اختفى ملي ولاد الشعب كلاو العصا”

لوطن: متابعة

انتقادات كثيرة تعرض لها حزب العدالة و التنمية بصفته الحزب الحاكم حاليا في المغرب و ذلك بعد أن اختار لغة الصمت تجاه الأحداث الاخيرة التي شهدتها الساحة الوطنية بعد احتجاجات أساتذة التعاقد.

و في هذا الصدد، انتقد الناشط السياسي خالد اشيبان حزب العدالة و التنمية متهما إياه بدفاعه فقط عن مصالحه الخاصة و مناصب المسؤولية مقابل تخليه عن دعم أبناء الشعب الذين أوصلوه لهرم الحكومة.

و كتب أشيبان تدوينة جاء فيها: “للأسف ماشفناش البيجيدي داير إنزال في البرلمان اليوم لأن ولاد المغاربة تاياكلو لعصا فالشوارع وأمام الكاميرات، كيفما دارو إنزال من أجل المناصب والامتيازات”.

و أضاف المتحدث ذاته: “ماشفناش كذلك أحزاب المعارضة كاتقلب الدنيا فالبرلمان على الحكومة لأن ولاد المغاربة كاياكلو لعصا فالشوارع وأمام الكاميرات، وماشغليش أنا واش هاد ولاد المغاربة لي كلاو لعصا فالشارع على حق أم على خطأ، لي كايهمني هو أنه لا أحد من حقه أن يمارس العنف على المغاربة ويفرغ فيهم مكبوتاته”.

و زاد قائلا: “ينعل بو هاد السياسة لي ولات كاتدار من أجل الامتيازات مقابل سد فمك وسكت على الباطل، وينعل بو هاد السياسة لي تخلي الإنسان يبيع مبادئه وإنسانيته مقابل صالير وسيارة خدمة ودوز ليا ندوز ليك”.

و علق الناشط السياسي أشيبان على واقعة احتجاجات أساتذة التعاقد بعبارة: “ما حدث في حق الأساتذة غير مقبول في أي دولة تحترم مواطنيها، مادام الاحتجاج سلمي ولا يمس بالثوابت ديال الأمة، هاد الشباب مابغاو انفصال ما بغاو بوليزاريو ما بغاو إسقاط النظام، بغاو تحسين وضعيتهم المهنية وحقهم هاداك، ونتا كمسؤول اليوم من حقك ترفض المطالب، لكن ماشي من حقك تسيل دمهم فالشارع”.

و عاب أشيبان على البيجيدي و الأحزاب السياسية غيابها عن هذا الملف، حيث اختتم تدوينته بعبارة: “ومن بعد يجي يقوليك علاش الناس فقدو الثقة، حيت نتوما سكيزوفرين ببساطة”.

رابط مختصر
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط للتأكد من أننا نقدم لك أفضل تجربة على موقعنا. إذا تابعت استخدام هذا الموقع ، فسنفترض أنك سعيد به. إقرأ سياسة الخصوصية
موافق