القضاء الإسباني يُلغي الشكوى المرفوعة ضد زعيم البوليساريو وتوقّع تصعيد جديد بين مدريد والرباط

القضاء الإسباني يُلغي الشكوى المرفوعة ضد زعيم البوليساريو وتوقّع تصعيد جديد بين مدريد والرباط
لوطن
الرئيسية
القضاء الإسباني يُلغي الشكوى المرفوعة ضد زعيم البوليساريو وتوقّع تصعيد جديد بين مدريد والرباط

قرر قاضي المحكمة الوطنية الإسبانية، سانتياغو بيدراث، إغلاق وأرشفة الشكوى التي رفعتها الجمعية الصحراوية للدفاع عن حقوق الإنسان ضد زعيم جبهة البوليساريو، إبراهيم غالي، بتهمة ارتكاب جرائم إبادة جماعية فيما يتعلق بأعمال يُزعم أنها ارتكبت ضد مواطنين مغاربة بين عامي 1975 و1990. ويرى القاضي أن الوقائع تم تفنيدها وأن ارتكاب جريمة الإبادة الجماعية لم يثبت، وكذلك أن إفادات الشهود تتعارض مع ادعاءات الشكوى.

تداعيات وجود غالي في إسبانيا

وأثار وجود زعيم البوليساريو، إبراهيم غالي، في إسبانيا، حيث استقبلته مدريد لتلقي الرعاية الصحية، أزمة دبلوماسية بين الرباط ومدريد. وقرر المغرب، الذي أظهر رفضه التام لاستقبال زعيم جبهة البوليساريو الإنفصالية.

حول الشكوى

وتم تقديم الشكوى المرفوضة الآن في عام 2008 ضد ثلاثة عشر جنديا من جبهة البوليساريو لارتكابهم جرائم إبادة جماعية القتل والإصابات والاحتجاز غير القانوني والإرهاب والتعذيب والاختفاء المزعوم ارتكابها بين عامي 1975 و1990.

سبب الإلغاء

ويوضح القاضي في رسالته أنه بموجب قانون العقوبات الساري وقت ارتكاب الأحداث، بعد تجاوز الجرائم المزعومة العشرين عاما المنصوص عليها في القانون الساري آنذاك يمنع التحقيق فيها.

كما يشير القاضي في رسالته إلى أن قانون العقوبات السالف الذكر لا يشمل جريمة الإبادة الجماعية المنسوبة إلى الشكوى، وأن قانون العقوبات لعام 1995 هو الذي أدرج هذه الجريمة وأعلن أنها غير قابلة للتقادم.

ضعف بناء الشكوى

ومع ذلك، يضيف القاضي بيدراث أنه دون الحاجة إلى تحليل ما إذا كانت الوقائع يمكن أن تشكل جريمة إبادة جماعية، فإن العناصر المعروضة في الشكوى لا تشمل جميع العناصر التي يتطلبها هذا النوع من الجرائم، أي “النية المشتركة التي توجه ارتكاب الجرائم المزعومة، حسب الشكوى قتل وتعذيب المنشقين، لتدمير الوحدة الوطنية التي ينتمون إليها كليا أو جزئيا. لا توجد آثار لتلك العناصر الفرعية التي تقسم إليها الشكوى الشعب الصحراوي حسب موقعه الجغرافي”، وفق ما تشرح رسالة القاضي.

التداعيات على العلاقات الثنائية

ولا يستبعد متابعون أن يؤثر قرار القضاء الإسباني على العلاقات بين مدريد والرباط، مع توقع تأجيج الأزمة من جديد التي هدأت طيلة الأسابيع القليلة الماضية. وقالت الحكومة الإسبانية أنها لا تتدخل في قرارات القضاء الذي ألغى الشكوى ضد زعيم البوليساريو. وتفاءل المتابعون بتعيين وزير جديد للخارجية الإسبانية وبعثه رسائل تصالحية للرباط، لكن المغرب لم يصدر أي موقف رسمي إلى الآن للتعليق على الخطوة الإسبانية.

المصدر: وكالة الأنباء الإسبانية

رابط مختصر
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط للتأكد من أننا نقدم لك أفضل تجربة على موقعنا. إذا تابعت استخدام هذا الموقع ، فسنفترض أنك سعيد به. إقرأ سياسة الخصوصية
موافق