العثماني وإخوانه يرحبون بالإعتراف الأمريكي ويتجاهلون الإتفاق مع إسرائيل

العثماني وإخوانه يرحبون بالإعتراف الأمريكي ويتجاهلون الإتفاق مع إسرائيل
لوطن
2021-01-04T12:32:30+00:00
الوطنية
العثماني وإخوانه يرحبون بالإعتراف الأمريكي ويتجاهلون الإتفاق مع إسرائيل
لوطن: متابعة

عقدت الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، مساء أمس الأربعاء، اجتماعا استثنائيا برئاسة سعد الدين العثماني، الأمين العام للحزب، خصص لمتابعة التطورات الأخيرة للقضية الوطنية ومستجداتها.

وأشار بلاغ للأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية إلى أنه “بعد الاستماع لعدد من المعطيات التي قدمها الأمين العام، تلاها نقاش صريح وعميق تناول تلك التطورات من كل جوانبها، جدّدت الأمانة العامة التأكيد على أهمية الموقف الأمريكي الأخير الذي عبّر عنه إعلان الرئاسة الأمريكية، والذي تضمن الإقرار بالسيادة المغربية على أقاليمنا الجنوبية، وتجسيد ذلك عمليا من خلال فتح قنصلية في مدينة الداخلة، وما يفتحه من آفاق جديدة لتقوية الموقف المغربي في الأوساط الدولية”.

وجدّدت الأمانة العامة التأكيد على الالتفاف وراء الملك في الخطوات التي اتخذها في مجال تعزيز سيادة المغرب على الصحراء وعلى أولوية القضية الوطنية لدى المغاربة، وعلى المواقف الثابتة للمغرب بكل مكوناتها الرسمية والشعبية اتجاه القضية الفلسطينية، ومواصلة دعم نضال الشعب الفلسطيني من أجل نيل حقوقه الوطنية المشروعة، مع تجديد التأكيد على المواقف الثابتة للحزب بشأن هذه القضية.

وسجّل البلاغ تفهم الأمانة العامة لبعض ردود الفعل الداخلية والخارجية المرتبطة بالتطورات الأخيرة المرتبطة بالقضية الفلسطينية؛ وهو الأمر الذي يؤكد مكانة المغرب ودوره المركزي في مناصرة هذه القضية من خلال مبادرات ميدانية داعمة للحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني ولصمود المقدسيين، وتثمينها لمضامين الرسالة التي بعث بها الملك إلى الرئيس الفلسطيني وما تضمنته من مبادرات، وخاصة الإعلان عن عقد لجنة القدس وإعادة هيكلة بيت مال القدس بما يحقق مزيدا من الدعم لها ويعزز صمود المقدسيين.

وعبّرت الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية عن دعمها الكامل للأمين العام رئيس الحكومة فيما يضطلع به من مهام كثاني رجل في الدولة في إطار مسؤولياته الحكومية، بما يقتضيه ذلك من إسناد للملك في مسؤولياته السيادية، باعتباره رئيسا للدولة وممثلها الأسمى وضامنا لاستقلال البلاد ووحدتها الوطنية والترابية.

وتضمن بلاغ الأمانة العامة التنويه عاليا بالموقف الوطني المسؤول والقوي الذي عبّر عنه عبد الإله ابن كيران، الأمين العام ورئيس الحكومة السابق، مشيرا إلى أن ذلك “يؤكد أنه من طينة رجال الدولة الكبار في المنعطفات الكبرى”.

وجاء في ختام البلاغ أنه “طبقا للمادة 28 من النظام الأساسي للحزب، وتفاعلا مع الطلبات التي توصلت بها رئاسة المجلس الوطني من عدد من أعضائه، قررت الأمانة العامة ومكتب المجلس الوطني الدعوة إلى دورة استثنائية للمجلس الوطني للحزب تنعقد عن بُعد، يوم الأحد المقبل 27 دجنبر الجاري، على الساعة العاشرة صباحا، لمناقشة أداء الحزب بخصوص التطورات السياسية المرتبطة بقضيتنا الوطنية الأولى ومستجدات القضية الفلسطينية”.

رابط مختصر
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط للتأكد من أننا نقدم لك أفضل تجربة على موقعنا. إذا تابعت استخدام هذا الموقع ، فسنفترض أنك سعيد به. إقرأ سياسة الخصوصية
موافق