الجرودي يسير لرئاسة غرفة التجارة بالشرق لولاية ثانية بعد مغادرته ل”الجرار”

الجرودي يسير لرئاسة غرفة التجارة بالشرق لولاية ثانية بعد مغادرته ل”الجرار”
rachid hsaine
الرئيسية
الجرودي يسير لرئاسة غرفة التجارة بالشرق لولاية ثانية بعد مغادرته ل”الجرار”

لوطن.كوم

أكدت مصادر مهتمة ضمن إفادتها لجريدة “لوطن.كوم” ، أن حظوظا كبيرة لرئاسة التجمع الوطني للأحرار لغرفة التجارة والصناعة والخدمات لجهة الشرق من خلال مرشحها لذات المنصب ، عبد الحفيظ الجرودي الملتحق بتنظيم “الحمامة” الذي نزل في وقت مبكر من ” الجرار” .

وأفادت ذات المصادر الملمة والغير راغبة في الكشف عن هويتها ، أن فوز الجرودي بمنصب الرئاسة للمرة الثانية على التوالي بعد إعتماد الجهات كتقطيع إنتخابي بدل الأقاليم كما كان معتمدا من ذي قبل ، بات محسوما فيه في إنتظار الشكليات ، في إشارة لعملية ، المزمع إجرائها يومه الجمعة 6 غشت القادم.

وأظافت مصادر الجريدة ، أن شبه إجماع حاصل على دعم ترشيح الجرودي لولاية ثانية ، في تلميح إلى دعم ممثلي تنظيمات سياسية مختلفة مترشحة للجرودي ، مؤكدا في الصدد أن الأخير قطع أشواط هامة بخصوص دعمه من قبل المرشحين للعضوية والممثلين للقطاعات المهنية الثلاث ( التجارة والصناعة والخدمات )، من المؤهلين بالظفر بكرسي بالغرفة.

هذا كما علم لدى جريدة ” لوطن” يحظى بدعم كبار الناخبين بالإقليم ، ضمنهم أعضاء بذات المؤسسة المنتخبة والمنتمين لأحزاب أخرى كالإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية ولعض المنتمين لحزب الأصالة والمعاصرة وغيرها من التنظيمات .

وفي الصدد علم لدى ” لوطن.كوم” أن عبد النبي بعيوي رئيس مجلس الشرق والمنتمي لحزب الأصالة والمعاصرة ، لم يستسغ مغادرة الجرودي للجرار وإلتحاقه بالحمامة بإعتباره ورقة وإسم رابح له وزنه في المشهد الإنتخابي وله علاقات بكبار الناخبين وتأثير على الكتلة الناخبة ، وهو ما جعل منه على قائمة المطلوب رأسه من قبل بعيوي إلى جانب أسماء أخرى تدعم الجرودي وكانت قد أعلنت في وقت قريب عن إلتحاقها ب “البام ” قبل تغييرها لوجهتها .

وربطت مصادر “لوطن” ، الحرب التي أعلنها بعض كبار الناخبين بجهة الشرق على الجرودي ، بكاريزما رئيس العرفة والتي تجعل منه صعب المراس غير مطاوع ، رافض للتعليمات والإقصاء ، مؤمن بقيمة المؤسسة المنتخبة التي يمثلها ، وهي عوامل إلى جانب ثقته في نفسه ، ساهمت في تكوين شخصية الجرودي ، وتقوية حظوظه بالظفر برئاسة الغرفة لولاية ثانية بقميص “الحمامة” ( يقول مصدر الجريدة).
وفي إتصال للجريدة بالجرودي ، رفض المعني الإدلاء بأي تصريح في الموضوع ، مكتفيا بالقول أنه مستعد للإجابة عن مختلف التساؤلات وتنوير الرأي العام في وقته .

رابط مختصر
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط للتأكد من أننا نقدم لك أفضل تجربة على موقعنا. إذا تابعت استخدام هذا الموقع ، فسنفترض أنك سعيد به. إقرأ سياسة الخصوصية
موافق