البرلماني مجعيط يراسل وزير التعليم حول الخصاص المهول للأطر التربوية بمدارس لهدارة بأركمان

البرلماني مجعيط يراسل وزير التعليم حول الخصاص المهول للأطر التربوية بمدارس لهدارة بأركمان
لوطن
الرئيسية
البرلماني مجعيط يراسل وزير التعليم حول الخصاص المهول للأطر التربوية بمدارس لهدارة بأركمان

متابعة

قام البرلماني الناظوري عن حزب الأصالة والمعاصرة رفيق مجعيط، بمرسالة وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، في سؤال كتابي حول الخصاص المهول للأطر التربوية بمجموعة مدارس لهدارة الموجودة بجماعة قرية أركمان بإقليم الناظور.

وجاء في سؤال رفيق مجعيط، أن المؤسسات التعليمية بجماعة قرية أركمان بإقليم الناظور تعاني من خصاص مهول في الأطر التربوية، لاسيما مجموعة مدارس لهدارة، حيث تم تسجيل خصاص كبير طيلة موسمين دراسيين بفرعية بوطويل، وأضاف مجعيط في سؤاله أنه تم إسناد ثلاثة مستويات ابتدائية إلى أستاذ واحد، وكذا فرعية أقليون حيث يتم فيها الجمع بين الأقسام العربية والفرنسية وإضافة إلى الإكتظاظ إذ يفوق عدد التلاميذ ببعض أقسام التعليم الابتدائي أربعين تلميذا، وذلك في خرق سافر للمذكرات الوزارية بشأن أعداد التلاميذ بالفصول الدراسية التي تحدد عددهم بالقسمين الأول والثاني ابتدائي في 30 تلميذا، وألا يتعدى عدد التلاميذ بباقي المستويات 36 تلميذا.

وإختتم رفيق مجعيط سؤاله الكتابي بمسائلة الوزير عن الإجراءات والتدابير العاجلة المتخذة لسد الخصاص من الأطر، التربوية بمجموعة مدارس لهدارة بجماعة قرية أركمان بإقليم الناظور

كما قام رفيق مجعيط بمراسلة. الوزير حول إغلاق فرعيتي تنملال والمرس بجماعة أولاد داوود الزخانين بإقليم الناظور، حيث أكد رفيق مجعيط أن هذا الأمر خلق موجة من الغضب وسخط لدى أباء وأولياء التلاميذ بسبب جرمان حولي 76 تلميذا من متابعة دراستهم، حيث تم إلحاقهم خلال الموسم الحالي بالمدرسة الجماعة أولاد داود الزخانين، التي تبعدعن ساكنة شملال بحوالي 35 كيلومتر وعن ساكن المرس بحوالي 25 كيلموتر، مما ينعكس سلبا على تمدرس تلاميذ ويساهم في انقطاع العديد منهم عن الدراسة.

رابط مختصر
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط للتأكد من أننا نقدم لك أفضل تجربة على موقعنا. إذا تابعت استخدام هذا الموقع ، فسنفترض أنك سعيد به. إقرأ سياسة الخصوصية
موافق