الإشاعات والأخبار الزائفة.. الجائحة الأخرى لسنة 2020 !

الإشاعات والأخبار الزائفة.. الجائحة الأخرى لسنة 2020 !
لوطن
2021-01-04T12:01:08+00:00
الوطنية
الإشاعات والأخبار الزائفة.. الجائحة الأخرى لسنة 2020 !
لوطن: متابعة

إذا كان تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد الحدث الأبرز الذي ميز السنة التي ودعناها، فلا يجب أن ننسى “جائحة” أخرى ألقت بظلالها على 2020، ألا وهي الأخبار الزائفة.

ففي عالم الإعلام، لاسيما الشبكات الاجتماعية، كانت 2020 سنة فريدة شهدت وابلا من الأخبار الكاذبة والتكهنات ونظريات المؤامرة وتزوير الوثائق. وهي ظاهرة أطلقت عليها منظمة الصحة العالمية اسم ”الوباء المعلوماتي”، أو فيروس الأخبار الزائفة.

فقد واكبت ظهور فيروس كورونا بداية السنة موجة من التضليل الإعلامي انتشرت أكثر من الفيروس نفسه، مما أعطى لهذه الجائحة بعدا تجاوز جانبها الصحي.

وبالفعل، فقد تم تداول العديد من المحتويات الخاطئة، بل الخطيرة في بعض الأحيان، بسرعة البرق على الإنترنيت وعلى تطبيقات المراسلة الفورية، مما ساهم في تضليل المواطنين الذين كانوا في حالة من الارتباك بسبب هذا الفيروس. وبالموازاة مع ذلك، كان على وسائل الإعلام أن تؤدي دورها في رصد الأخبار الزائفة وتفنيدها.

هذا الدور في “تحري الحقائق” هو الذي اضطلعت به وكالة المغرب العربي للأنباء بكل نجاح، حيث أطلقت في مارس الماضي، موقع “mapanticorona.map.ma” المخصص لنشر جميع المعلومات الموثوقة وذات المصداقية المتعلقة بالجائحة، بهدف إطلاع الرأي العام بتطورات (كوفيد-19)، ولكن، وقبل كل شيء، للتصدي للأخبار الزائفة التي يتم تداولها حول هذا الموضوع.

وكان إطلاق هذا الموقع الإخباري الجديد مصحوبا بأشكال جديدة من القصاصات، أبرزها “الصواب من الخطأ” و”التبسيط”، والتي انضافت إلى خدمة “SOSFakeNews” التابعة للوكالة، والتي تم اللجوء إليها بكثرة خلال تلك الفترة. ومكنت هذه الخدمة من تفنيد عدد مهم من الأخبار الكاذبة المتعلقة بطبيعة الفيروس، والوصفات المنزلية، وأعراض الفيروس، والعلاج، والحجر الصحي …، بل وحتى القرارات والوثائق “الحكومية” التي لا أساس لها من الصحة. واستمر هذا السيل من الأخبار الزائفة بعد التوصل إلى اللقاح المضاد لكوفيد – 19 ، والذي أعطى بصيصا من الأمل لتجاوز هذه الأزمة، حيث اجتاح الشبكة العنكبوتية المغربية وابل من الادعاءات من قبيل “اللقاح يحتوي على رقاقة إلكترونية” و”التلقيح سيكون إجباريا” و”اللقاح يحتوي على أعراض جانبية خطيرة”… وغيرها من الأكاذيب.

وعلاوة على “تحري الحقائق” الذي قامت به وسائل الإعلام، قرر عمالقة الإنترنت (فايسبوك، تويتر، غوغل) التصدي للمحتويات الكاذبة حول اللقاحات والتي تثني الجماهير على عدم التلقيح، مما قد يعرض حياة الأشخاص للخطر. وكان هذا بمثابة “اللقاح الرقمي” المضاد للوباء المعلوماتي. وفي موضوع آخر، أدى التدخل السلمي للقوات المسلحة الملكية لتحرير وتأمين المنطقة العازلة للكركرات إلى ظهور آلة دعائية لـ “البوليساريو” وحلفائها، عبارة عن مجموعة من الادعاءات الكاذبة والأعمال الخيالية تهدف إلى تضليل الرأي العام. وهي محاولة بائسة للتدليس تصدت لها وكالة المغرب العربي للأنباء أيضا بالأدلة الثابتة.

وتضمنت هذه الحملة الدعائية صورا كاذبة ومفبركة لقصف وإطلاق صواريخ وقع في دول أخرى، والتي ينسبها الانفصاليون لأنفسهم ويقدمونها على أنها هجمات ضد القوات المسلحة الملكية. وأمام هذه الافتراءات قدمت وسائل الإعلام المغربية الحقائق الدامغة وجعلت ميلشييات “البوليساريو” تدخل في دائرة من السخافة والعبث لم تعرف كيف تخرج منها.

وخلاصة القول، إذا كانت ظاهرة الأخبار الزائفة ليست وليدة اليوم، فإن التضليل على الشبكات الاجتماعية انتقل إلى السرعة القصوى خلال 2020، هذه السنة الاستثنائية على جميع المستويات.

رابط مختصر
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط للتأكد من أننا نقدم لك أفضل تجربة على موقعنا. إذا تابعت استخدام هذا الموقع ، فسنفترض أنك سعيد به. إقرأ سياسة الخصوصية
موافق