إلباييس : بيجيدي سيفقد نصف المقاعد و الحكومة الجديدة ستكون ائتلافية موسعة

إلباييس : بيجيدي سيفقد نصف المقاعد و الحكومة الجديدة ستكون ائتلافية موسعة
لوطن
الرئيسية
إلباييس : بيجيدي سيفقد نصف المقاعد و الحكومة الجديدة ستكون ائتلافية موسعة

متابعة

نشرت جريدة إلباييس الإسبانية تقريراً مطولا حول الانتخابات بالمغرب.

الصحيفة ، نقلت اراءا لعالم السياسة و كاتب الرأي الفرنسي ديفيد جويوري ، قال فيها أن الاحزاب السياسية المغربية لم تقدم أي امرأة أو شاباً كمرشح رئيسي، مشيراً إلى أن كل المرشحين الرئيسيين رجال يتجاوز سنهم الخمسين.

و ذكر أن المقاعد المحجوزة للنساء تتراوح من 60 إلى 90، من إجمالي 395 مقعد برلماني. وفي المقاعد الإقليمية والمحلية الحصة المخصصة للنساء هي الثلث.

و أضاف أنه يتم وضع الشباب والنساء في أماكن مرئية في وسائل التواصل الاجتماعي، لكن عندما تنظر إلى القوائم، تظهر النساء والشباب في المراكز الأخيرة، مع فرص ضئيلة للفوز.

و اعتبر أن البرلمان سيخرج أكثر انقساما مما هو عليه عادة، بموجب “القاسم الانتخابي” حيث أصبح الحصول على الأغلبية المطلقة مستحيلاً بحيث يكاد يكون من المستحيل على أي حزب أن يفوز بأكثر من نائب واحد لكل دائرة انتخابية، كما أن القانون الإنتخابي الجديد يشجع على دمج الأحزاب الصغيرة في البرلمان، عن طريق إزالة حاجز 3٪ من إجمالي الأصوات الذي كان ضرورياً للوصول إلى مجلس النواب وستضطر التشكيلة الفائزة إلى تشكيل حكومة ائتلافية موسعة.

و ذكر أنه سيكون من الصعب على حزب العدالة والتنمية الذي يمر بأسوأ لحظاته، أن يستمر في قيادة الحكومة. كما سيصعب عليه الحفاظ على رؤساء بلديات المدن الكبرى، وعشرات البلديات الأخرى متوسطة الحجم.

التقرير قال أن حزب العدالة و التنمية تعرض لانتقادات شديدة بسبب إدارته المحلية وهذه المرة لم يتمكن من تقديم سوى 8681 مرشحاً محلياً، مقارنة بأكثر من 16.000 مرشح قدمه في عام 2016، بمعنى أنه قد خسر ما يقرب من نصف مرشحيه مقارنة بالانتخابات الماضية، مما يعني أنه فقد أيضاً القدرة على التعبئة.

من بين المنافسين الرئيسيين للعدالة والتنمية، حسب التقرير ، نجد حزب التجمع الوطني للأحرار وحزب الأصالة والمعاصرة وحزب الاستقلال، وسيكون من الصعب جداً على أي حزب منهم أن يتجاوز 100 مقعد وبعض هذه الأحزاب الأربعة يمكن أن تصل إلى 80 نائباً.

رابط مختصر
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط للتأكد من أننا نقدم لك أفضل تجربة على موقعنا. إذا تابعت استخدام هذا الموقع ، فسنفترض أنك سعيد به. إقرأ سياسة الخصوصية
موافق