إسبانيا بحاجة إلى 15 ألف سائق شاحنة

إسبانيا بحاجة إلى 15 ألف سائق شاحنة
لوطن
من خارج الحدود
إسبانيا بحاجة إلى 15 ألف سائق شاحنة

يهدد عدم وجود سائقين يقودون الشاحنات ومركبات النقل الثقيلة لتزويد المحلات التجارية والشركات الاقتصاد الإسباني بالشلل. إنها ليست مشكلة إسبانية، ولا حتى أوروبية، ولكنها مشكلة عالمية. لا يزال نقص سائقي الشاحنات مشكلة عويصة تواجه قطاع النقل الإسباني للسنوات المقبلة.

شركات النقل تبحث عن سائقين
وتبحث الشركات عن سائقين، غير أنها لا تعثر عليهم بسهولة، حيث يحتاجون إلى تدريب خاص ورخصة السياقة المكلفة نوعا ما. وبحسب الخبراء، يحتاج قطاع النقل بإسبانيا إلى 15 ألف سائق شاحنة في إسبانيا للنقل البري.

ويحث الاتحاد الإسباني لنقل البضائع (CETM) السلطات الإسبانية على “البحث عن حلول لنقل البضائع عن طريق البر، حيث أن القطاع حيوي لتزويد السكان والنشاط الاقتصادي. ويستمر نقص السائقين في النمو، والعواقب يمكن أن تكون مدمرة على الاقتصاد”.

ويقترح بعض الخبراء تشجيع النساء للحصول على رخص سياقة الشاحنات. ويقول، ميغيل أنخيل أوتشوا، رئيس مؤسسة كوريل، في ندوة عبر الإنترنت حول التدريب المهني للسائقين أن النساء “يشغلن 2٪ فقط، في كل من إسبانيا والاتحاد الأوروبي، في قطاع النقل البري، ويجب تشجيعن لاقتحام القطاع”.

المنح
لهذا السبب أطلقت شركة MAN Truck & Bus Iberia مبادرة WoMAN، والتي تقدم مساعدات مالية وتدريبية للنساء الراغبات في دخول هذا العالم. النساء اللواتي تم اختيارهن بعد عملية الاختيار سيحصلن على مساعدة مالية تصل إلى 70٪ في تكاليف التدريب والحصول على رخصة سياقة C أو E للبطاقات المفصلية، بالإضافة إلى شهادة الكفاءة المهنية (CAP) للنقل المهني.

المصدر: نقابة النقل البري الإسبانية

تابع Lwatan.com على

رابط مختصر
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط للتأكد من أننا نقدم لك أفضل تجربة على موقعنا. إذا تابعت استخدام هذا الموقع ، فسنفترض أنك سعيد به. إقرأ سياسة الخصوصية
موافق