إختفاء رضيع حديث الولادة من قسم الولادة بمستشفى الناظور

إختفاء رضيع حديث الولادة من قسم الولادة بمستشفى الناظور
لوطن
الرئيسية
إختفاء رضيع حديث الولادة من قسم الولادة بمستشفى الناظور

متابعة

طالبت الجمعية المغربية لحقوق الانسان، من وزيرة الصحة الجديدة، فتح تحقيق حول اختفاء رضيع أثناء الوضع بقسم الولادة التابع لمستشفى الحسني بالناظور، حيث قالت في مراسلة لها توصلت الجريدة بنسخة منها، أن القضية خلفت صدمة لدى عائلة الرضيع وأبويه.

وعلاقة بالموضوع المذكور، أكدت الجمعية أن “خالد الميموني” أكد بعد الاستماع إليه، والاطلاع على الشواهد الطبية التي قدمها، واقعة اختفاء ابنه أثناء ولادته بمستشفى الحسني وذلك بتاريخ 7 شتنبر 2021 على الساعة الثالثة بعد الزوال، حيث استفاقت زوجة المعني بالامر بعد اجرائها للعملية الجراحية على خبر وضعها لرضيعة أنثى واحدة خلافا لما كانت تؤكده الفحوصات الطبية مما شكل صدمة لدى أبوي الرضيع.

وأضافت المراسلة “كما أن الطبيب الخاص المتابع لحالة الزوجة أكد خلال كل أطوال حملها أنها حامل بتوأم (ذكر وأنثى) وهذا ما تؤكده الشواهد الطبية وصور الفحص بالصدى المقدمة من طرف الطبيب”.

وتجدر الإشارة، أن فرع الجمعية بالناظور، تلقى في الآونة الأخيرة، العديد من النداءات والاتصالات حول مجموعة من المشاكل والخروقات التي يعرفها قسم الولادة الذي أصبح يعيش تسيبا وسوء التدبير، مما أدى إلى عرقلة عمل الأطر الصحية وحرمان المستفيدان والمستفيدين من هذا المرفق العمومي من خدمات ذات جودة تضمن حقهم في الصحة وباقي حقوقهم الأساسية.

إلى ذلك، ختمت الجمعية مراسلتها “إن هذه القضية تطرح العديد من علامات الاستفهام، وكذا الاهمال والتسيب المهني والإداري الذي يعرفه هذا المرفق، فإنها تطالب بالتدخل العاجل من أجل فتح تحقيق في ملابسات واقعة اختفاء الرضيع وتمكين عائلته من معرفة مصيره وكذا الاختلالات التي يعرفها هذا القسم”.

تابع Lwatan.com على

رابط مختصر
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط للتأكد من أننا نقدم لك أفضل تجربة على موقعنا. إذا تابعت استخدام هذا الموقع ، فسنفترض أنك سعيد به. إقرأ سياسة الخصوصية
موافق