أصغر رئيسة بالحسيمة تتطلع لإحداث نقلة نوعية على رأس جماعة بني حذيفة

أصغر رئيسة بالحسيمة تتطلع لإحداث نقلة نوعية على رأس جماعة بني حذيفة
لوطن
الرئيسية
أصغر رئيسة بالحسيمة تتطلع لإحداث نقلة نوعية على رأس جماعة بني حذيفة

و.م.ع

تتطلع لطيفة الجواهري، التي انتخبت الجمعة عن جدارة رئيسة للجماعة الترابية ببني حذيفة بإقليم الحسيمة، عن حزب الأصالة والمعاصرة، إلى إحداث طفرة ونقلة نوعية بهذه الجماعة على جميع المستويات والأصعدة.

وتستشعر لطيفة، ذات ال23 ربيعا، حس وجسامة المسؤولية الملقاة على عاتقها باعتبارها ستتولى من الآن فصاعدا تدبير الشأن المحلي للجماعة التي ولدت وترعرعت فيها وكلها أمل وطموح في تحقيق الأفضل لجماعتها وتلبية تطلعات وانتظارات الساكنة التي صوتت لفائدتها في استحقاق ثامن شتنبر.

وأوضحت لطيفة الجواهري، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، “أعتبر رئاسة جماعة بني حذيفة مسؤولية كبرى على عاتقي وأنا ممتنة جدا للساكنة المحلية على الثقة الغالية التي وضعتها في وأتمنى أن أكون عند حسن ظنهم، وعلى قدر الثقة والمسؤولية”.

وأعدت هذه الشابة الطموحة، التي تسعى لترك بصمتها في الساحة السياسية بإقليم الحسيمة، برنامجا متكاملا وواضح المعالم لتأهيل جماعة بني حذيفة والنهوض بالخدمات المقدمة للساكنة يتضمن، على الخصوص، تأهيل دار الشباب المتواجدة بالجماعة وتزويدها بكل ما يلزم من أثاث ومعدات حديثة لتقديم خدماتها لشابات وشباب الجماعة في أحسن الظروف.

كما أخذت على عاتقها توفير النقل المدرسي لتلميذات وتلاميذ جميع الدواوير التابعة للجماعة لتسهيل تنقلهم إلى المؤسسات التعليمية في أحسن الظروف ومحاربة الهدر والانقطاع عن الدراسة، وتقوية شبكة الإنارة العمومية بمركز الجماعة والدواوير التابعة لها، وإحداث مشروع المحطة الطرقية.

الشقان الصحي والبيئي حاضران بدورهما بقوة في برنامج لطيفة الجواهري على اعتبار أنها تطمح إلى بذل كل الجهود الممكنة للنهوض بالخدمات الصحية المقدمة لساكنة الجماعة وتعزيز العلاجات المقدمة للمرضى، فضلا عن سعيها لخلق متنفسات حقيقية للساكنة بتوفير عدد من المساحات والملاذات الخضراء.

من جهة أخرى، ترى الجواهري أن النتائج الجيدة التي حققها حزب الأصالة والمعاصرة في استحقاق ثامن شتنبر تأتت بفضل ثقة المواطنات والمواطنين في البرنامج الذي اقترحه الحزب، وقدرته على النهوض بالأوضاع القائمة وتلبية حاجيات وانتظارات المواطنين والمواطنات والترافع عن قضاياهم، فضلا عن إيلائه أهمية خاصة لفئة النساء والشباب، وعزمه العمل على توفير العديد من مناصب الشغل لفائدة الشباب.

وشددت على أنه يتعين على المنتخبين، سواء كانوا شبابا أو رجالا أو نساء، أيا كانت انتماءاتهم السياسية، أن يعملوا بتفان ومسؤولية على تحقيق انتظارات وتطلعات الساكنة ونهج سياسة القرب من المواطنات والمواطنين، والدفع بعجلة التنمية وتعزيز انخراط ومشاركة النساء والشباب في العمل السياسي حتى يكونوا فاعلين في المجتمع.

وخلصت لطيفة الجواهري إلى أن الإقبال والانخراط المكثف للنساء والشباب في الانتخابات الأخيرة بإقليم الحسيمة يجسد بما لا يدع مجال للشك رغبتهم الجامحة في إحداث التغيير المنشود في مختلف المجالات، والمساهمة في بروز طبقة سياسية تنهض بالإقليم على جميع الأصعدة وتلبي تطلعات الساكنة.

والأكيد أن انتخاب لطيفة الجواهري كأصغر رئيسة جماعة ترابية بإقليم الحسيمة يمثل لحظة فارقة ومتميزة في المشهد السياسي بالإقليم، وسيشكل من دون أدنى شك مثالا يحتذى لشابات ريفيات أخريات لخوض نفس التجربة وتحمل مسؤولية تدبير الشأن المحلي من أوسع أبوابه.

تابع Lwatan.com على

رابط مختصر
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط للتأكد من أننا نقدم لك أفضل تجربة على موقعنا. إذا تابعت استخدام هذا الموقع ، فسنفترض أنك سعيد به. إقرأ سياسة الخصوصية
موافق